شبكة سورية الحدث

جود سعيد بافتتاح فيلم درب السما" لولاهم لم أكن مخرجا" وتصريح لافت لأيمن زيدان

جود سعيد بافتتاح فيلم درب السما" لولاهم لم أكن مخرجا" وتصريح لافت لأيمن زيدان

سورية الحدث _ عبادة محمد
تحت رعاية وزير الثقافة السيد  محمد الأحمد وضمن فعاليات يوم وزارة الثقافة افتتح مدير المؤسسة العامة للسينما مراد شاهين مساء أمس العرض الخاص بالفيلم" درب السما" من إخراج جود سعيد وبطولة أيمن زيدان ومحمد الأحمد وصفاء سلطان
وفي كلمته مدير المؤسسة العامة للسينما مراد شاهين أكد أن الفيلم استطاع انتزاع ثلاث جوائز مميزة في مهرجان الإسكندرية السينمائي بدورته الخامسة والثلاثين حيث عرض للمرة الأولى  وأشار شاهين أن "درب السما" تجلّت فيه الحرب بأقسى و أصعب لحظاتها الإنسانية، عندما تأتي على الفرد و تمتحنه بكل عنفٍ و قساوةٍ و تترك بقايا ميتةٍ منه من جسده و من نفسه.
لتُظهر لعنتها المرتدة على المجتمع بأكمله فتنال نارها من كلِّ يدٍ لامستها و من كلِّ نفسٍ عاشرتها، فلا تترك و لا تذر.
كما أضاف أن الفيلم لوحةٌ فنيةٌ رُسمت بكلِّ عنايةٍ و إتقان، حملت توقيع المخرج المبدع جود سعيد و كلَّ من عمل معه من فنانين مبدعين ابتداءاً بنجم الشاشة الكبير أيمن زيدان مروراً بكل الفنانين المبدعين والفنيين الذين كانوا شركاء حقيقيين في إنجاح هذا العمل".
وبروح الفريق والعمل الجماعي بدأ جود سعيد كلمته في العرض الخاص للفيلم ونسب نجاحه لأعضاء الفريق بشكل كامل مسوغا ذلك بالقول لولاهم لم أكن مخرجا مشيرا إلى وفاة الشاب عقبة عز الدين الذي كان يتولى عمليات التصوير في العمل مما ترك أثرا كبيرا في نفوسهم كفريق عمل
وبتصريح خاص بين جود سعيد لــ" شبكة سوريا الحدث" أن افتتاح الفيلم في دمشق هو لإظهار العلاقة القوية بين الجمهور والسينما السورية وتحضيرا لإطلاقه للعرض التجاري مضيفا أنه انتقى طاقم العمل من الفنانين بإحساسه ودائما عندما يبدأ العمل على الورق يرسم الكركترات بأشخاص معينة ويحاول أن يكونوا معه وخاصة أن صناعة السينما في سورية تصنع بالمحبة وليس بالمال
كما أوضح جود سعيد  أن الفيلم يتناول قصة عائلة تؤثر عليها الحرب بشكل سلبي جدا وتخسر كل ما لديها ويتغير مصير أفرادها
في حين صرح الفنان أيمن زيدان بعد انتهاء العرض على صفحته في فيسبوك" كل مابتذكر البرد اللي أكلناه وقت تصوير فيلم درب السما. ..والأجر الخجول اللي تقاضيناه والجوائز اللي حققها الفيلم وبعدين بنجي على افتتاح العرض الاول والميكروفون عم يخش بتجيني الضحكة ..بس ضحكة مليئة بإحساس فظيع بالعبث ..لاأدري كيف افتقد افتتاح فيلم الاهتمام الذي يستحق وتحول إلى تقليد رتيب ..إن انجاز فيلم في ظل الظروف المعقدة أمر يستحق صيغة أكثر من هذا الاحتفاء الخجول ...ياسيدي من الآخر لتذهب الخطب العصماء والبدلات الرسمية إلى الجحيم ...فالسينما باقية طالما إن عشاقها الحقيقيين لازالوا على قيد الشغف"
أما الفنانة صفاء سلطان التي خاضت تجربتها السينمائية الأولى من خلال فيلم درب السما كانت قد صرحت سابقا عبر حساباتها في فيسبوك" الدراما التلفزيونية السورية صاحبة الفضل بصنع صفاء سلطان واليوم السينما السورية مدت إيدها إلي وشرف لي أن تكون أول تجربة سينمائية مع أساتذة كبار بعالم التمثيل" فقد تغيبت عن حضور حفل الافتتاح ولقاء جمهورها فيه رغم أنها في الأسبوع الماضي حضرت افتتاح أحد الأفلام وفي نفس المكان
درب السما استغرق تصويره ثلاث سنوات وكتب بنسختين سابقتين من قبل رامي كوسا وسماح القتال، ليكتب جود سعيد النسخة الأخيرة منه وهو من إنتاج المؤسسة العامة للسينما وآدامز بروداكشن ويصور تراجيديا اجتماعية ممزوجة بالكوميديا السوداء، كما يغوص في أجواء الحرب السورية الراهنة مستعرضاً نتائجها على مستقبل الأفراد بجميع الأصعدة
 

التاريخ - 2019-12-02 5:25 PM المشاهدات 128