شبكة سورية الحدث
شاي ريد ليبل


أنين ولحن ضائع للكاتبة لارا محمد الفروي

أنين ولحن ضائع للكاتبة لارا محمد الفروي

" أنينٌ ولحنٌ ضائع "  
في غرفةٍ مركونة مابين الشّاطئ ورمال البحر وماحولها 
من أشجار، أناس، جدران... تلكْ وصوتُها الحبيس...
بيتها الضّائع ما بين روائح مكروهةٍ وأناس أشبهُ بغرباء...
هي وحدها تنهضُ من جميعِ فوضاها من جميعِ أخطائها.. 
من حزنها، فرحها، من الكثيرِ من العباراتِ والألحانِ الغير متناغمة.. 
تريدُ الوقت لنفسها لطريقها، لشقّ رحلةٍ بسيطة عبر سفينةِ أحلامها الّتي تنقذها في كلِّ مرة من السقوط...
إنّها تمتلكُ القوة والضعف، لكنّ القوة تعتقلُ ضعفها في كلّ مرة وكأنّها القاتل الوحيد لمعذّبها...
جميع قرارتها تهدفُ للابتعاد عنها، وكأنّها تنعتُ نفسها بالسّيئة وفي داخلها ذلك الطّفلُ الصّغير الذي يحبّ جميع الناس،ولايحمل في قلبهِ سوى البراءة وحقول الأزهار وغرف الألعاب الجميلة  *هي نصفُ مقاومة، ونصف عدوّة لنفسها، لاقتحامِ جميع ما يؤدّي بها إلى الهلاك...! 
تصلُ إلى قمّتها رغم سقوط الأشياء الجميلة من حولها، 
والخراب الذّي يحيط بدائرةِ تفكيرها،
إلّا أنَّ الأنين قد وصل وأمّا اللّحن
حتّى هذا الوقت قد ظلَّ مفقوداً...
/ لآرا محمّدْ الفرويٰ /

التاريخ - 2020-02-26 10:21 PM المشاهدات 262

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا