شبكة سورية الحدث


دنيا آصف درويش ..يوماً ما

دنيا آصف درويش ..يوماً ما

شبكة سورية الحدث الاخبارية

أريد أن أصحو في عالم وردي
‏أن الحياة تراكمت فوقي 
ولم يعذبني شيءٌ في العَالم كما فعَلت عواطفي
تَعبنا من تخيلِ الأشياءِ ‏مرور الزمن لا يحل أي شيء
إنها خدعة
اعتقد انه لو قرّرت الشّمس الإنتحار.. لن تجد أفضل من قلبي، مساحة هائِلة من الجليد
وكثيرًا ما كانت تحضرني رغبة طارئة
‏في ترك كل شيء والذهاب في الحال
‏إلى مكان ما إلى أي مكان
‏أشعر بشعورٍ لا يمكنني كتابته بل يمكنني بكاءهُ
‏إنني لن أصبح سعيدًا لمجرد أنني خرجت في نزهة، على النزهة أن تكون في داخلي أولاً
كل هذه الأضواء لن تضيئني ، ما لم تشرق في أعماقي الشمس
لا أكثرت بالعيش آلافا من السنين ، إن عشت لنهاية هذا اليوم فسيكون ذلك أكثر من كاف
ليست الحياة سوى وداعٌ مستمرّ
سأودّع أشيائي الحزينة في ليلةٍ ما
لأنني املك قلباً مر عليه ما يهدم بلدة كاملة وما زال صامداً وهذا إنجازي العظيم
وفي كُل مرة انظر فيها إلى الماضي أتيقن أنني كنت محارباً قوياً، انتصرت على نفسي كثيراً في أمور كنت أظن أن بنهايتها ينتهي الكون.. وها أنا هنا ابدأ من جديد كل يوم 
أحيانًا لا تريد شيئًا من هذا العالم سوىٰ أن يمنحك لحظات من الهدوء و السكينة و السلام ، بعيدًا عن كُل ضجيج .... تعقد فيها هدنة مع الحياة ، تتنفّس بعُمق ، و تُرتّب ذاتكَ ، و ترتاح من الأثقال ... لحظات من الصمت الطويل ، تقودك إلىٰ الصوت الصادق في أعماقك الذي ضاع بين الزحام
يوما ما كُل شيءٍ سيزهر
حتى مُدن قلبي المحترقة سوف تصبح بستانا ❤

التاريخ - 2020-07-03 9:08 AM المشاهدات 393

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا