شبكة سورية الحدث


عضو المكتب التنفيذي بدير الزور: «الثورة» في ريف دير الزور سوف تمتد حتى طرد المحتلين وعملائهم في «قسد»

عضو المكتب التنفيذي بدير الزور: «الثورة» في ريف دير الزور سوف تمتد حتى طرد المحتلين وعملائهم في «قسد»

كشف عضو المكتب التنفيذي في محافظة دير الزور عبد الكريم الهفل أن الأهالي في مناطق ذيبان والحوايج والرغيب والشحيل والطيانة، قاموا بطرد جماعات «قسد» من مناطقهم وسيطروا على حواجزها وأحرقوا سياراتهم، ولا وجود لأي محتل في المنطقة الممتدة لنحو عشرين كيلومتراً في ريف دير الزور الشرقي، وهي اليوم تحت سيطرة الأهالي، واصفاً ما يجري في ريف دير الزور بـ«الثورة الحقيقية».
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» أكد الهفل، وهو ابن عم الشيخ مطشر حمود الهفل أحد أبرز شيوخ قبيلة العكيدات الذي جرى اغتياله برصاص مجهولين في بلدة الحوايج بريف دير الزور الشرقي يوم الأحد الفائت، أن «ثورة» الأهالي سوف تستمر حتى طرد كل المحتلين، كاشفاً أن طيران الاحتلال الأميركي تدخل وقصف بعض المناطق لمصلحة ميليشيا «قسد»، مستهدفاً الأهالي الذين اتخذوا قرارهم بطرده وطرد ميليشياته وعملائه من على أراضيهم.
الهفل أشار إلى أن التوقعات تشير إلى امتداد «الثورة» ضد الاحتلال الأميركي وميليشياته في «قسد»، إلى منطقة جديد العكيدات وخط الخابور في الريف الشمالي الشرقي، مؤكداً أنه لولا الضغط والتدخل الذي يمارسه الاحتلال الأميركي عبر قواته الغاشمة والطيران، لكان الأهالي قاموا بطرد الميليشيات منذ وقت طويل.
وتوقع الهفل أن تحمل الأيام القادمة المزيد من التحرك من الأهالي حتى تحقيق أهدافهم بطرد المحتلين، والتي قد تمتد حتى حدود العراق والحسكة والرقة، لأن هناك حالة عارمة من الاحتقان بسبب تصرفات ميليشيا «قسد» المحتلة، متخوفاً من قيام الاحتلال الأميركي بممارسة المزيد من الوحشية بحق الأهالي المنتفضين للحفاظ على سلطة ميليشياته في المنطقة.
الهفل شدد على أن عشيرة العكيدات معروفة بتاريخها الوطني والمشرف، لكن الظروف التي وضعت فيها كانت ظروفاً صعبة جداً، وهي ستستمر بأداء واجبها الوطني، ولن تقبل بوجود الاحتلال على الأراضي السورية.

التاريخ - 2020-08-04 4:25 PM المشاهدات 115

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا