شبكة سورية الحدث


كيف للنوم ان يرقد عيناي!!

كيف للنوم ان يرقد عيناي!!

سورية الحدث  
و حجارة قلبي ترتطم بعمق اليأس الشنيع الذي لم يترك سوا تخييم السواد بروحي 
تجارب التجاوز ، نسيان تفاصيل ، العيش ، البُعد ..
لا شيء ينفع مع قلبٍ هوى لآخر درجات العشق
كيف لبعد أن يقوي إنسان على الحياة و يزرع به الثقة ..
كيف وكيف يحدث هذا وذاك و دون رمشة عينٍ له 
أمّا أنا! أنا! 
أنا تكاد أضلعي تحترق بلهيب استمرار الحياة 
وهو ذاك الذي أقسم الحُب وعدم التخلي بات يلح بالحب مع معشوقة أخرى و كاد يتلفظ بالحب لأول مرة ويضحي و ينعي كأني لم أكن لم أعرفه لم نكن!!
ما يوجعني أننا لم نكن عنده بل كنا فقط عندي ..
التخلي عن كل شيء يقهر النفس بعد كل ما حصل لاصلاح ندبة القلب لم نكن!
بعد كل ما قدمته للقلب لم نكن!
بعد ما حصل للوصول لأبدية لم نكن!
الاهتمام و فقدان النفس لخاطر ضحكة من أعمى لم نكن!
لم نكن و لن نكن وجدت أضحية أخرى لخاطر ما تبقى منه بي 
ف لم نكن و هذا أكبر قربان قدمته لأجل قلبي ..
أسقيته دمي لأجل مجازفة العيش بعد ما تبقى أستطيع العيش لا مفر ....

رؤى حسن ابراهيم |•

التاريخ - 2022-01-21 3:19 PM المشاهدات 216

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا