شبكة سورية الحدث


الاقتصاد السوري يتراجع ..اين هي روسيا..؟!

الاقتصاد السوري يتراجع ..اين هي روسيا..؟!

كتب الاعلامي أسعد عبود
إلى الآن ، تبدو روسيا أقرب للانتصار في اوكرانيا .. ليس الانتصار على اوكرانيا ..بل على الغرب بصراحة .. و مرة أخرى أكرر أنني لست من أنصار هذه الحرب ولا من المعجبين بها رغم انني يمكن أن أتفهم الموقف الروسي .. لكن لا أتفهم ضرورة الحرب .
 من الجانب الاقتصادي تحديداً ، حيث اختار الغرب أن يركز جهوده من أجل إخضاع روسيا على قضية النفط و الحصار النفطي فقد قدم لروسيا فرصة ...  لن تخسر روسيا المعركة .. فإن تجاوزت الضائقة المالية التي يمكن أن تواجهها نتيجة الحصار النفطي ، امامها فرصة لتتجه بخطى واثقة نحو انتصار كبير على الخصوم ... و على منهج العمل الاقتصادي الروسي الذي جعل دولة عظمى كهذه تبني قوتها على أسواق بيع النفط الخام .. !!!
امكانات الاتحاد الروسي الاقتصادية و موارده الكبيرة  قادرة أن تغطي ما تحتاجه  دولة عظمى اقتصادياً .. يبقى أن يقدم العقل الروسي تجربته في البناء الاقتصادي الحديث كي يؤكد التعددية القطبية المنتظرة للعالم .. هذا ليس بالقليل و ليس سهلاَ بالتأكيد .. لكن الضرورة التي يفرضها تراجع واردات بيع النفط الخام ، سيدفع بالضرورة للبحث عن الموارد الأخرى الكثيرة .. و عن ابتكار الجديد في ادارة هذه الموارد و استثمارها.
و ستجد روسيا فرصة دعم كبيرة في تجربتها المحتملة هذه من الدول الكبرى و الصغرى التي تبحث عن مخرج من سياسة الضغط الاقتصادي الغربي و تحديداً الاميركي .. حيث حتى اوروبا قد يطيب لها جديداً في اقتصاد العالم يخفف من السيطرة الاميركية .. ولا سيما في ظل الظروف الراهنة لاقتصاد الدول الاوربية التعبّ .
الحصار الاقتصادي الاميركي على العالم و منهج ادارة العالم بالعقوبات .. تنفذه اوروبا مرغمة .. فهو لا يخدمها .. انتبه في هذا المجال إلى الضغط الذي تتعرض له اوروبا في استيراد الوقود ، الغاز خصوصاً ،كي تلتزم بمقاطعة الغاز الروسي . فإن استمرت روسيا متجاوزة للظروف التي يخلفها حصار الغاز و اتجهت إلى التعويض بمنتجات أخرى بديلة و أسواق أخرى أيضاً للنفط الخام ، ستكون أوروبا أكبر الخاسرين في حصار الغاز و النفط الروسي و روسيا أكبر الرابحين.  
ليست سورية أقوى حلفاء روسيا في حربها في اوكرانيا .. ربما تكون من أكثرهم اقتناعاً و حماساً و هذا ما يراقبه العالم و يعرفه .. و لد . و بتقديري أن تطوير الحالة السورية باتجاه اخراجها من مأزقها القاتل الراهن ..  من أهم علامات و دلائل انتصار روسيا على الغرب .. ولا سيما في مواجهة الحصار الغربي الخانق على سورية.
رأى المرحوم الكبير محمد حسنين هيكل في كتاب له : أن سقوط الاتحاد السوفييتي بدأ  يوم قبل بهزيمة حلفائه العرب في حزيران 1967 .. و حالة سورية الاقتصادية لم تعد مقبولة .. و الكثير مطلوب من روسيا ... و ممكن .. غم الظروف الراهنة ..

التاريخ - 2022-06-19 2:46 PM المشاهدات 487

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا