شبكة سورية الحدث


الطريق إلى الفناء..د.بثينة شعبان

الطريق إلى الفناء..د.بثينة شعبان

سورية الحدث 

بقلم: أ. د. بثينة شعبان

إنّ متابعة حوارات ونتائج دول مجموعة السبع التي عقدت في ألمانيا قبل أيام، ونتائج اجتماع حلف الناتو الذي عُقد مؤخراً في إسبانيا، لابدّ وأن تدفع المواطن الغربي إلى التساؤل العميق ولربما القنوط، فلم يكن على طاولة الزعماء في الاجتماعين المهمين أياً من مشاغل وهم المواطنين في البلدان التي يفترض أنهم يمثلونها، بل كانوا منشغلين بأمور لاتهمّ مواطنيهم ولا تؤثر على حياتهم إلا سلباً وخسارة وإفقاراً، فمن تركيز قادة مجموعة السبع على «حق الرئيس فلاديمير بوتين في أن يتعرض للشمس» الأمر الذي جعل من الحرية الشخصية التي يدّعونها مهزلة، إلى «اعتبار روسيا تهديداً مباشراً للدول المنضوية في حلف الناتو» واعتبار أن الصين تمثل تحدياً لقيم الـ«ناتو» ومصالحه، إلى اعتبار تعميق الشراكة الإستراتيجية بين الصين وروسيا مناقضاً لقيم الدول الغربية ومصالحها، علماً أن الجميع يعرف معاناة الشعوب الغربية من التضخم الناجم عن سياسات هؤلاء القادة.

حين طلب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من الحلفاء «أن يمدوا أيديهم إلى جيوبهم بعمق»، يتوقع المرء أنه حريص على معالجة بعض مظاهر الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف ببريطانيا، ولكنه بدلاً من ذلك أخرج من جيوب شعبه المنهك بارتفاع الأسعار ونقص المواد والخدمات مليار جنيه إسترليني لإرسال أسلحة إلى نظام «المهرّج» في أوكرانيا كي يدمّر بلده ويهجّر الملايين من شعبه، حيث يصبح ما دفعته المملكة المتحدة من مساعدة بالسلاح لأوكرانيا ثلاثة مليارات جنيه إسترليني. وأعلنت الولايات المتحدة عن ثمانمئة مليون دولار إضافية لإرسال أسلحة إلى أوكرانيا، والقائمة تطول. ولكن بالمختصر فإن كل التركيز هو على استجرار أموال لإرسال أسلحة إلى أوكرانيا في الوقت الذي أعلنت فيه روسيا أن الطريقة الوحيدة لإنهاء الحرب في أوكرانيا هي من خلال «إصدار أوامر للوحدات النازية الأوكرانية بإلقاء السلاح وإصدار أوامر للجنود الأوكرانيين بإلقاء أسلحتهم وتنفيذ كل الشروط التي وضعتها روسيا. حينها سينتهي كل شيء خلال يوم واحد»، في حين علقت الصين بالقول: إن الـ«ناتو» مستمر بخلق أعداء وهميين وشن الحروب وقتل المدنيين.

إذا ما عدنا خطوة إلى الوراء لبداية هذه الحرب وأخذنا برأي أهم المنظرين السياسيين في العالم اليوم البروفسور جون ميرشمير، فإننا نقتنع بما لا يقبل الشك أن الغرب أراد هذه الحرب وأنه دفع بوتين إليها مكرهاً، وأن الرئيس الروسي ولمدة ثمانية أعوام كان يحذر ويصرّح ويحاول جاهداً تجنب خوض هذه الحرب ولكن الغرب وضع روسيا تحت تهديد وجودي فلم يكن أمامها خيار سوى خوض هذه الحرب دفاعاً عن وجودها. وسياق الأحداث وآخرها قمة مجموعة السبع واجتماع الـ«ناتو» تُري وكأن الغربيين لا شاغل لديهم سوى استجرار الأموال من شعوبهم لدفع قيم السلاح المرسلة إلى أوكرانيا كي يتم تدمير هذه الأسلحة هناك. خلاصة اجتماع قمة السبع بالإضافة إلى التعليق على صدر بوتين العاري هو «تعهد مجموعة السبع بأن تدفع روسيا ثمناً باهظاً لغزوها أوكرانيا»، في حين بالواقع يتضور اقتصاد هذه البلدان جوعاً ويتراجع الإنتاج الزراعي والصناعي والخدمي فيها.

في تحليل بارد وبعيد عن السفسطة الإعلامية التي نجمت عن هذين الاجتماعين اللذين يجب أن يكونا في غاية الأهمية لشعوب بلدان الدول المعنية وللعالم برمته، فإن واقع الأمر هو أن دول الـ«ناتو» قد كرست كل ما لديها من أموال شعوبها لتشغيل مصانع السلاح في بلدانها بدلاً من توجيه الثروة واستغلالها في الاقتصاد المنتج وتحسين وضع شعوبها متجاهلين جميعاً أن من يبيع السلاح تصبح لديه ثروة غير سليمة بل رقمية ليعود ويشتري البضائع والسماد والسلع والحبوب من الصين وروسيا والهند وبقية دول العالم المنخرطين في إنتاج مفيد لشعوبهم وللعالم أجمع.

ومتناسين أيضاً أن الصناعات العسكرية تستهلك نفسها لأن الثروة الناتجة عنها هي ثروة رقمية وليست منتجات وسلع وخدمات تنفع الناس، في حين الاقتصاد الصيني مبني على الإنتاج السلعي وثروته هي بضاعة موجودة في الأسواق يتداولها الناس. لقد سقطت الإمبراطوريات عبر التاريخ لأن تكاليف إدارة الجيوش فيها فاقت ما يمكن أن يوفره الاقتصاد من موارد يتم تبديدها في كل حرب، وهذه بالذات هي تجربة بريطانيا التي انسحبت من مستعمراتها لأنها لم تكن قادرة على إدارتها ولم تستطع أن تدفع تكاليف جيوشها المنتشرة في كل مكان كما هو حال الولايات المتحدة اليوم.

المتأمل جيداً لكل ما صدر عن مجموعة السبع وحلف الـ«ناتو» يدرك أن وضع هذه البلدان اقتصادياً ومالياً شبيه تماماً بوضعهم في أوكرانيا، فهم لا يستطيعون الانسحاب لأنهم يعتبرونه هزيمة أمام بوتين، وكلما اتخذوا قراراً يعود عليهم بمفعول عكسي. هم لا يستطيعون الانسحاب لأنهم يعتبرونه نهاية لهيمنتهم على العالم ولذلك فهم مستمرون في إفقار شعوبهم من أجل شراء السلاح من صناع الحروب الذين يموّلون حملاتهم الانتخابية لإرساله إلى أوكرانيا هذه المرة وقبلها إلى فيتنام وأفغانستان والعراق. والواقع الحقيقي، بعيداً عن كل ادعاءاتهم، هو إما أن ينسحبوا الآن أو أن يستمروا في إفقار شعوبهم. إلى أن يفقدوا القدرة الاقتصادية لتمويل هيمنتهم العسكرية والسياسية الغربية على العالم وهذا الأمر حاصل لا محالة والمسألة مسألة وقت وضريبة باهظة تدفعها شعوب البلدان الغربية وشعوب العالم معها نتيجة جشع صناع السلاح الغربيين وغرور ساسة الدول الغربية وانفصام قادتهم عن الواقع. قرار هذه الدول على سبيل المثال لا الحصر بمنع استيراد الذهب من روسيا هو لمصلحة روسيا لأنها تحتفظ بثروتها من الذهب وهذه ثروة حقيقية وليست ثروة وهمية.

بالتوازي مع هذه الاجتماعات الغربية الاستعراضية رحبت روسيا والصين برغبة إيران والأرجنتين الانضمام إلى دول «البريكس»، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية: إن الصين إلى جانب شركاء «بريكس» الآخرين ستعمل بحزم على تقدم توسع المجموعة وجلب المزيد من الشركاء إلى عائلة «بريكس»، كما أعلنت الصين أنها زادت من استجرار النفط الروسي هذا العام بنسبة 55 بالمئة عن العام الماضي. وقد وقّعت إيران مع روسيا وقبلها مع الصين اتفاقات مهمة جداً في مجال التعاون العلمي والاقتصادي والبحثي يجعل من إيران والصين وروسيا حلفاء إستراتيجيين، بالإضافة إلى وجود إيران في منظمة شنغهاي ورغبتها بالانضمام إلى دول «البريكس».

والهند أيضاً بدأت بالاعتماد على النفط الروسي الذي تبيعه روسيا بأسعار تفضيلية لأصدقائها، وماذا يعني هذا؟ هذا يعني أن الصناعات في الصين والهند ستحقق قفزة نوعية في السنوات القادمة وستتمكن من أن تكون منافسة جداً في الأسعار نتيجة انخفاض التكاليف، في حين لن تتمكن الصناعات الغربية من المنافسة نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات ونقص الكميات الموردة في الغرب وارتفاع التكلفة.

والسؤال البدهي هو من يملك مفاتيح المستقبل في الغرب؟ أذاك الذي يبني بنيانه على الرمال المتحركة أم الذي يبني على صخر جبل صلد بأسس وقواعد لا تهزها الرياح ولا تغيرها المناخات والأزمان؟ «أفمن أسّس بنيانه على تقوى من اللـه ورضوان خيرٌ أم من أسّس بنيانه على شفا جرف فانهار به»، والسؤال الثاني: أوليس هناك مفكرون ومحللون وإستراتيجيون في الغرب قادرون على دقّ ناقوس الخطر للنخب السياسية الغربية التي تقود بلدانها وشعوبها لمصيرها المحتوم؟ لا شك أنهم موجودون ولكن تمّ إقصاؤهم أو استبعاد رؤاهم أو تصويرهم وكأنهم معزولون، أوليس من المضحك المبكي أن يتم اعتبار جون ميرشمير، وهو نافذ البصيرة السياسية ومن أهم مفكري هذا القرن السياسيين «أكثر أكاديمي مكروه في الولايات المتحدة»؟

صدق اللـه العلي العزيز في قوله: «لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور».

التاريخ - 2022-07-04 2:57 PM المشاهدات 66

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا