شبكة سورية الحدث


الجامعة العربية تعلن تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية على خلفية قرار "أوبك+" ماذا سينتج عن هذا التضامن وما هي عواقبه

الجامعة العربية تعلن تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية على خلفية قرار "أوبك+" ماذا سينتج عن هذا التضامن وما هي عواقبه

 

كشفت جامعة الدول العربية تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية وجاء ذلك بعد ما وصفته بالحملة الإعلامية السلبية ضدها على خلفية قرار "أوبك+" بتخفيض إنتاج النفط.

كما أعلنت الجامعة في بيان لها عن استنكارها ورفضها لما يطلق عليه بالحملة السلبية من التصريحات الإعلامية ضد المملكة وذلك بعد صدور قرار "أوبك بلس" بتخفيض جزئي لإنتاج النفط بالدول الأعضاء في المجموعة وتماشياً مع ما تم ذكره  أعرب البيان أن تلك التصريحات تبتعد عن الحقائق ولا تتأسس سوى على تسييس كامل لقرارات اقتصادية بحتة.

 مما لا شك فيه أن هذه القرارات ضرورية من أجل استقرار الاقتصاد العالمي في ظل التحديات الخطيرة التي يواجهها.

وفي هذا الإطار صرح المحلل السياسي د.عبد الله العساف: "إن قرار الجامعة العربية تضامنها مع السعودية بعد قرار "أوبك بلس" بتخفيض جزئي لإنتاج النفط يعتبر موقفاً عروبياً يشهد فيه للجامعة العربية التي يصدر عنها مواقف كثيرة لمساندة العديد من الدول العربية التي تتعرض للاعتداءات سواء كان اعتداءات وتصريحات إعلامية سلبية أو اعتداءات عسكرية، فهذا الموقف مهم جداً يبعث الأمل بأن أبناء الدول العربية متضامنون وأن الجامعة العربية لا تزال موجودة وأنها على قيد الحياة وأن صوتها ما زال مسموعاً".

وأضاف قائلاً: "نأمل أن تطور الجامعة من آلياتها وطريقة عملها لتواكب الأمم المتحدة، فهي أنشئت قبل الأمم المتحدة وهي منظمة إقليمية تضم أكثر من 20 دولة ولديها اقتصاد قوي ولها ثقل على الصعيد السياسي والاقتصادي وعلى الخريطة الجغرافية بشكل عام، فهذا التضامن ساند المملكة السعودية جراء الاعتداء الإعلامي الذي تعرضت له من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الأوروبيين".

كما أشار إلى أن "هذا الأمر يعد قراراً جماعياً من مجموعك "أوبك بلس" لن تتخذه السعودية وحدها، وأوضح إلى أن العلاقات بين المملكة السعودية والولايات المتحدة الأمريكية علاقة تاريخية ولا تزال قوية جداً واستراتيجية ولا يمكن أن تتأثر بشأن هذا القرار الاقتصادي البحث".

كما كشف الخبير الاقتصادي جمال بانون من الناحية الاقتصادية: "إن قرار "أوبك بلس" بتخفيض إنتاج النفط بشكل جزئي جاء بعد قرار بالإجماع من قبل الدول الأعضاء في المنظمة وبالتالي لم يكن القرار سياسياً بحتاً أو انتقاماً من الولايات المتحدة الأمريكية أو تضامناً مع روسيا، إنما هو قرار اقتصادي بحت يعتمد على احتياجات السوق وحتى لا يحصل فائض وبالتالي تنخفض الأسعار والإنتاج".

ومن هذا المنطلق أوضح أن "منظمة أوبك بلس" خطت خطوات منذ أن تأسست ومن مدة طويلة وهي تتعامل في السوق مع مجموعة منتجين يتفقون على السعر المناسب بما يتطلبه السوق، وكانت هناك مواقف عديدة لمنظمة "أوبك بلس" تجاه العديد من الأزمات وقد لوحظ أنه عندما يكون هناك انخفاض في الكميان المطلوبة والموجودة في السوق يتم رفع الكميات حتى تغطي الاحتياج خاصةً في فصل الشتاء".

وعليه أشار أن "ما يحدث داخل الولايات المتحدة الأمريكية هي أزمة أحزاب تحاول أن تجعل لنفسها الصورة لدى الأحزاب الأخرى خاصةً مع قرب الانتخابات الأمريكية وبالتالي هي تحاول أن تضع صورة مغالطة عن أسواق النفط للشعب الأمريكي، ولكن ما الذي يمكن أن تفعله أمريكا فمهما كانت التصرفات غير المسئولة من قبل الإدارة الأمريكية".

 كما أضاف قائلاً: "لكن بالتأكيد فإن الحكومة السعودية لن تقف متفرجة لأي سلوك قد تتخذه أمريكا وهذا ما جاء على لسان وزارة الخارجية السعودية بأنها سوف تتصرف في حال اتخذت أمريكا أي خطوة لفرض عقوبات عليها، فهناك حوالي 22 دولة في مجموعة "أوبك بلس" اتفقت على خفض الإنتاج النفطي وليست السعودية وحدها فلماذا توجه أمريكا اللوم للسعودية وحدها، لذا يمكن القول بأن الولايات المتحدة الأمريكية فشلت في معالجة الأزمة وهذا يتكرر كثيراً في العديد من الأزمات بسبب قراراتها الانفعالية والمتسرعة".
الحدث_متابعة: علاء مسعود_سبوتنيك عربي

التاريخ - 2022-10-16 9:29 PM المشاهدات 131

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا


كلمات مفتاحية: السعودية اوبك