شبكة سورية الحدث


•• رُدّني إليك ••

 •• رُدّني إليك ••

سورية الحدث 

مَصلوُبٌ بأحلامي 
مُثبتٌ بحبلٍ حديديّ
مُعتَقلٌ بدمائي 
أُنادي بأعلى مافيّ ! 
أ يَرُقُ قلباً معضاديّ !؟ 
أو يُشفى دماغاً نرجسيّ !
أو يلينُ جُنديٌ غريزُه بالفطرة هيرونيّ ! 
أ يُتركُ بريء تَحتَ رحمةِ جلاد وحشيّ !؟ 
أ يُكافأ طالبٌ بالحقِّ بالفُنيّ ؟ 
و يُكافأ مُجاهدٌ مُغتصبٌ بالكرسيّ ؟!
تفوحُ رائِحة الشَرابَ من الجنودِ السكارة ! 
على بصيصِ الفانوسِ النجميّ 
أَحفُرُ أحلامآ ورديّ 
 شُعاع الشمس احتجزهُ ديجورٌ ليليّ ! 
وعقلي ضاعَت منه ذكريات الروائح الشذيّ ! 
رائحةُ الدماء متخللة في ملائةِ قفصي الحديديّ ! 

أُنادي بالحَقِّ مُحتجزٌ تحتَ عرشٍ ربانيّ
ناطقاً إلهياً واحد 
قدّستُ الربّ الواحد ! 
فراحَ الجلّاد بسفك الدِماء يُطالبُ النديّ ! 
وبالروح يَجبُ أن أفديّ 
أقول أن إلهي
وحدَهُ من أفديّ ! 
جلادٌ غبيّ 
يظنني امرأةً دَنيّ 
لا يعلمُ أن يسوع مُلهمي
وَ بُطرسَ مُعلميّ 
 لم يتركني ..
يتراقصُ الفرحُ في عينيّ 
إنني لربّي بقلبي أفديّ ! 
غُرابُ الليلِ يحاكيني
قمَرُ السماء لن يختفيّ 
أصبح لـ ليلتي  أنيسٌ 
ونجمة الشمال أشرقت غربي
أغمضت الجُفنَ على خليلهِ ولم استيقظ 
أنا أُردّ 
أُردُّ الأن ! 
إلى إلهي ..

••ميريان حسيب mierianhaseeb••

التاريخ - 2022-11-04 10:39 AM المشاهدات 129

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا