شبكة سورية الحدث


صُدفتي الأنيقة

صُدفتي الأنيقة

سورية الحدث  

ذهبتُ مهرولةً لاصلاحِ العربةِ القديمة،
 جمعتُ كلَّ القطعِ وأعدتُها جميلةً من جديد،
 سافرتُ إلى روما بتلكَ العربة وتناولتُ البيتزا الشهيرة، 
قفزتُ بالمظلة وجرّبتُ الغطسَ تحت الماء،
 قطنتُ في كوخٍ بعيدٍ ومهجورٍ لمدّةِ أسبوع،
رقصتُ تحتَ المطرِ على أنغامِ أغنيتنا المفضلة لوحدي،
فعلتُ كلَّ ما أردتُ أن أفعلهُ معهُ، ولكنَّ الرحيلَ كانَ أسرعَ من الوقت، ووصلَ إليّ قبلَ أن نفعلَ هذه الأشياء الجميلةِ معًا.
هكذا كان ردُها عندما سُئِلت: هل ما زالَ رحيلهُ يخدشُ قلبكِ؟ 

لارا أنور القطامي.

التاريخ - 2022-09-24 10:27 AM المشاهدات 97

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا


كلمات مفتاحية: صُدفتي الأنيقة لارا