شبكة سورية الحدث


الكوتش زينب الشامي.. اسم ارتبط بالطاقة الايجابية

الكوتش زينب الشامي.. اسم ارتبط بالطاقة الايجابية

..

سورية الحدث - هبة فرحات  
شقّت طريقها في ظل الأزمة لتعطي الطاقة الإيجابية للفتيات بالرياضة..
زينب يحيى الشامي مدربة اللياقة البدنية والأيروبيك والحديد، والحاصلة على شهادات من الاتحاد الرياضي السوري بالإضافة إلى شهادتها في معهد المعلوماتية شغفها بالرياضة أتى منذ المرحلة الإعدادية، إذ تعلمت رياضة الجيدو والجري السريع، وحصلت على المركز الأول في مسابقات محلية عدة، بدأت في حلب عام 2010 بوصفها مساعدة مدرب إلى أن شقت طريقها بنادي الأمانة السورية والآن في نادي البيارق للسيدات في مدينة دريكيش .

المدربة زينب الاسم الذي ارتبط بالطاقة الإيجابية والعمل من دون ملل كان لشبكة سوريا الحدث الإخبارية لقاء معها لتخبرنا:
_كيف للرياضة أن تكون غذاء الروح في ظل هذا التعب، وما هو سر تعلقك بالرياضة على الرغم من أن شهادتك بعيدة كل البعد عن الرياضة والتدريب؟
"أعد نفسي محظوظة لأني أملك عائلة رياضية بامتياز، إذ إن أخي ملاكم وعمي لاعب كمال أجسام؛ فالرياضة بنظري وراثة، وحين بدأت ممارسة الرياضة أيقنت أنها ليست مجرد هواية أو لعبة، إنّما هي غذاء للروح بكل معنى الكلمة وتفريغ للطاقة السلبية أيضاً، كما أني لم أقتصر على شهادتي في معهد المعلوماتية بل حصلت على شهادة بالمهارات المكتبية ولغة الجسد واللغة الروسية، ولكن ظل شغف الرياضة يستحوذ كل كياني إلى أن بدأت مدربةً وباتت الأندية تطلبني بالاسم".

_برأيك ما هي الصفات التي تظنين أن المدرب الفعّال يجب أن يتمتع بها؟  
"أفضل الصفات هي الثقة بالنفس والإيجابية والمرونة، ويأتي بعدها الصبر والتواصل وفهم الرياضة فهماً عميقاً، بالإضافة إلى العمل دوماً على تطوير أدواته والمحتوى والمضمون ليتمكن من النجاح والوصول إلى الهدف المرجو من التدريب".

_هل لديك نقاط قوة تظنين أنك تمتلكينها والتي تجعلك رياضيةً رائعةً؟ 
"الرغبة في تعلّم كل جديد وتطوير منهجي الرياضي، أضيف إلى ذلك الالتزام دوماً بنظامي الغذائي المتوازن ،وشخصيتي المتجددة أيضا تؤدي دوراً هاماً في نقاط القوة عندي".

_رتبي لنا أهم خمس أولويات حالياً في حياتك؟
"أسرتي تقع في المرتبة الأولى، أما المراتب والمتبقية يأتي فيها الأصدقاء والحياة الاجتماعية المتوازنة، وأيضاً الحفاظ على صحتي وقدرتي البدنية السليمة وفي النهاية المشاركة بفعاليات رياضية على مستوى دولي".

وأنهت المدربة زينب بنصيحة وهي أننا سنعيش الحياة كيفما كانت بمرها أو حلوها ، لذلك لنحب ما نعمل كي نعمل ما نحب.

التاريخ - 2022-12-26 3:53 PM المشاهدات 465

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا