شبكة سورية الحدث


بات حلم المواطن تصديق الحكومة

بات حلم المواطن تصديق الحكومة


سورية الحدث الاخبارية  -السويداء-معين حمد العماطوري  


يبدو انعدام الثقة بين المواطن والحكومة والاجراءات التي تتخذها في تضليل الرأي العام بالعمل على تحسين الوضع المعيشي والخدمي وخاصة من المعنيين بالقطاعات الحيوية جعل الحلم والتفكير به وبمجرياته حلما لتصديق الحكومة ولو بالاحلام الوهمية..
اذ تطالعنا وزارة النفط والثروة المعدنية بتصريحاتهاووعودها  بانفراج ازمة البنزين والمازوت ولم نلحظ ذلك،  فقد جاء الصيف ومخصصات مازوت التدفئة لم تصل الى مستحقيها، وهاهي تطالعنا اليوم ان هناك انفراج بازمة الكهرباء بعد تامين الفيول على حد قولها، ولكننا نرى انه لا صحة لكل ما تصرح به لا في مجال البنزين ولا المازوت ولا الكهرباء وعلى العكس الكهرباء التي كانت ثلاث ساعات نور بثلاث ساعات عتم زاد التقنين بها ليصبح اربع ساعات عتم بساعتين نور وينتزع منها نصف ساعة قطع متغير واحيانا ساعة...
وهي تخدر الناس بالوعود الخلبية وعلى حد قول المثل : على الوعد يا كمون...وكأن الكذب بات شرعة من شريعة الواقع المفروض والموسوم بها.
حقا هناك انعدام ثقة بين الحكومة والمواطن والا كيف لهذا المواطن المعثر الذي لا يستطيع ان يكمل الايام الاولى من الاسبوع الاول من الشهر براتبه المسروق فواتير كهرباء وماء وهاتف وضرائب ما اتى بها من سلطان، ولا يبقى منه الحد الادنى من الغذاء الفقير المعدم خاصة في شهر رمضان المبارك الذي فاضت بركاته على التجار حتى بات طمعهم وشجعهم اكبر من فضائل شهر الخير والفضيلة، بعد كل هذا الغلاء الفاحش، كيف يقوى ان يمنح هذه الحكومة الثقة والمصداقية؟
والاهم هل بات حلم المواطن حقا تصديق الحكومة بتصريحاتها؟
ام تصديقها بكذبها الموثق المعهود؟
ام علينا ام نقنع انفسنا اننا في زمن الكذب ولا يصدق شيء سوى الواقع الراهن وفق ما تقتضيه عناصر القوة والسيطرة على المقدرات؟
اليس من حق المواطن ان ينال الحد الادنى من العيش ولو من خلال كذب الحكومة؟
الواقع ان المواطن غير قادر على تصديقها لا بكذبها ولا بصدقها الكاذب ولا حول له ولا طاقة على الحركة والفعل باي شيء لانه بات  يترنح جوعا وفقرا ...والامراض نقص الغذاء ملحوظة على معظم افراد الشعب والحكومة مصرة على فرض الضرائب ورفع الاسعار وعدم المبالات بحياة وعيش المجتمع، والاهم ان تبقى في مكاتبها الفارهة وتصدر القرارات المخالفة لواقع المعيش....
وافرح يا قلبي وزغردي يا انشراح

التاريخ - 2021-04-15 10:12 PM المشاهدات 349

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا