شبكة سورية الحدث


التفاعل الاجتماعي : مفهومه وتطوره وأهدافه

التفاعل الاجتماعي : مفهومه وتطوره وأهدافه

 

سورية الحدث- حمص - أندريه ديب 

نواجه في حياتنا اليومية العديد من المواقف ونلتقي بعشرات الاشخاص ولكل موقف نظريته الخاصة بتطور تلك العلاقة التي نواجها او نعيشها ونتفاعل معها حيث يعتبر التفاعل الاجتماعي من أكثر المفاهيم انتشاراً في علم الاجتماع وعلم النفس على السواء ، وهو الاساس في دراسة علم النفس الاجتماعي الذي يتناول دراسة كيفية تفاعل الفرد في البيئة وما ينتج عن هذا التفاعل من قيم وعادات واتجاهات وهو الاساس في قيام العديد من نظريات الشخصية ونظريات التعلم ونظريات العلاج النفسي 
وعن معنى التفاعل الاجتماعي يقول الدكتور وائل السعيد استاذ علم الاجتماع في جامعة البعث بأنه هو الأثر الذي يحدثه تدخل او موقف شخص على آخر في إطار حوار أو على آخرين داخل جماعة بحيث يصبح ذلك الأثر باعث على فعل معين لدى هؤلاء ومثيرا في الوقت نفسه لرد فعل الشخص المتدخل .
إذا عملیة التفاعل الاجتماعي هي أساس لعملیة التنشئة الاجتماعیة حیث یتعلم الفرد و الجماعة أنماط السلوك المتنوعة و الاتجاھات التي تنظم العلاقات بین أفراد وجماعات المجتمع الواحد في إطار القیم السائدة والثقافة والتقاليد الاجتماعية المتعارف علیھا.
هذا وتتسم عمليات التفاعل الاجتماعي بالتعاون والتنافس والصراع والتكيف , فالتنافس هو اتباع الافراد طرقا متوازية في العمل نحو الهدف المشترك نفسه ويسعى كل منهم للحصول على اكبر نصيب ممكن لنفسه حيث يتم الاتفاق على قواعد معينة بين الافراد المتنافسين مما يؤدي إلى اتخاذ التنافس شكلا عدائيا اذا انحرف بعضهم عن هذه القواعد, عندها يصبح التنافس عاملا من عوامل تصدع الجماعة .
أما في الصراع يحاول كل طرف تدمير الطرف الآخر وغالبا بطرق غير مشروعة وينشأ من زيادة الضغط الانفعالي بين الاعضاء المشتركين في الجماعة .
تقول الكاتبة السورية ريم شطيح وهي استاذة لعلم النفس في اميركا : { العلاقة، أي علاقة، قيمتها بما تُضيف لنا ونتفاعل معها، العلاقات تنتهي بانتهاء التفاعُل. والتفاعُل مرتبط بالاهتمام، والاهتمام مرتبط بالمشاعر، والمشاعر مرتبطة بالنيات, النيات = التفاعل }
هذا والتفاعل الاجتماعي مبني على عدد من النظريات وهي :
أولا : النظرية السلوكية في تفسیر التفاعل الاجتماعي : ویرى السلوكيون ان المخلوقات الاجتماعیة لیست سلبیة في تفاعلها بل ان لدیھم المقدرة على الاستجابة للمؤثرات أو
المنبھات التي یتلقونھا خلال عملیة التنشئة الاجتماعیة القائمة على التفاعل والشخصية التي تتكون وتشكل الفرد أو الجماعة .
ثانیا: تفسیر نیوكومب للتفاعل الاجتماعي: ینظر (نیوكمب) إلى التفاعل الاجتماعي وكأنه نوع من الجھاز أو النظام الذي ترتبط أجزاؤه ببعضها ویستنتج أن مدى الصداقة والود والتجاذب تقوى بین الطرفين اللذین تربطهما موقف واتجاهات وأفكار وآراء متشابھة نحو الأشخاص أو الأشیاء أو المواقف والآراء ذات الاھتمام المشترك .
ثالثا: تفسیر سامبسون للتفاعل الاجتماعي: تؤكد دور التوتر وإعادة التوازن في العلاقات فالفرد یمیل إلى تغییر أحكامه في المواقف غیر المتوازنة التي یسودھا التوتر أكثر منه في المواقف المتوازنة.
رابعا: تفسیر بیلز للتفاعل الاجتماعي: حيث تركيز بیلزفي بحثه كان حول موضوع أو مشكلة، یرید أعضاء الجماعة الوصول إلى حلھا مع الإشارة إلى أن للمشكلة عدة حلول وعدة خطوات یمكن القیام بھا للوصول إلى الحل .
أخيرا نرى أن العلاقات الاجتماعية والتفاعل الاجتماعي مصطلحان مرتبطان ببعضهما بحيث لا يحدث أحدهما دون الآخر .
ملاحظة : تم الاستعانة بعدد من المراجع والأساتذة الجامعيين لكتابة هذا المقال .
    
                                                   أندريه ديب

التاريخ - 2022-11-24 10:07 PM المشاهدات 80

يسرنا انضمامكم لقناتنا على تيلغرامانقر هنا